.::::منتديـــات الأنوار الأربعــة عــشـر ::::.

اللهم صل على محمد وآل محمد
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصيدة في رثاء السيدة زينب(عليها السلام)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسيني
مشرف
مشرف


ذكر عدد الرسائل : 141
العمر : 23
الدولة : السعودية
نقاطك :
15 / 10015 / 100

SMS : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">اللهم صل على محمد وآل محمد</marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 17/02/2008

مُساهمةموضوع: قصيدة في رثاء السيدة زينب(عليها السلام)   الأحد يوليو 20, 2008 3:24 am



مكتوبٌ في صدري .. من مهدي للقبرِ
أنا لا أنسى زينب
========

هذي زينب من سمعها .. على هـمها تشيل هـموم
ليها جم محنة ودمعها .. على خدها يسيل دموم

قلب ينزف جراح الطف .. مشاعر بالأسى تلهب
عرفناها نظرناها .. صبر بجراحه يتعذب

جلد بهمومه متعوب .. قلب بجروحه متعوب
يا زينب شنهو مكتوب .. إلج بملاقى الخطوب

وشتقولي يا حزينة .. أنا حزني مثل جبال
عن مصابج احجي لينا .. أنا صعبة عليّا الحال

على الذكرى أحاجيكم .. أقول شحل على زينب
عليّا تعز بواجيكم .. وكل دمعة حزن تنصب

يالموالي اسمعني وشوف .. غريقة بدمعي المذروف
فجعني مصابي بالطفوف .. تعفر فيها المعروف
========
أنا من صغر سني متعودة .. على البلوى واحمل رزايا
زماني رماني بأذى وشدة .. ولا قلت له بس كفاية

عشت آني كسرة ضلع أمي
ومن جرح أبويه نشف دمي

أنا صوابي .. من مصابي .. يغطي البرايا بنحيبه
وأشد وأعظم .. من تقدم .. إلى الموت أخويه بنجيبه
أخذ قلبي .. وأخذ صبري .. ولا حد إليّا يجيبه
وقع جسمه .. انقطع راسه .. وخلاني بالطف غريبة

جرح كربلا قاسي يا زينب .. ما يقدر أحدنا يشيله
وإذا ينذكر جرحج بساعة .. مشاعرنا تصبح قتيله

يا قلعة صلابة وصبر يمتد
إذا اشتد عليه الظلم يشتد

فدائية .. رسالية .. لقيتي الأذى بالبسالة
حسينية .. جهادية .. مثل حيدرة في المقالة
يا مأسورة .. ويا منصورة .. هزمتي عروش الضلالة
يا هالزهرة .. من الزهرا .. يا معدن كرامة وأصالة
========
أنا الوارثة أمي وأبويه .. وتشهد معاناتي
أنا الـ عيني شافت أخويه .. ذبيح وذبح ذاتي

بقت خيمة ما حرقوها العدا علينا
قعدنا بهالظلام ولا حمى إلينا

تهب نفحة .. من الوالي .. من الدامي الـ يجر ونة
تسلينا .. وتآنسنا .. تخفف لوعة المحنة
وأنا بحالة .. مع أطفاله .. عصيبة وأرتجي منه
يجي عدنا .. يساعدنا .. وإلى طيبة يرجعنا

سلامي إلج يالغريبة .. يا أغرب صبر شفته
إلج قلبي ينبض لهيبه .. يا أطيب اسم شلته

يا جملة تكمل الثورة ولا تساوم
يا كلمة هزت الدنيا على الغواشم

أنا وروحي .. مع جروحي .. إلج يا نظرة عيوني
كتبت اسمج .. على ضلوعي .. عسى حروفج يواسوني
أخاف أسرح .. ولا ألمح .. خيالج والزم جنوني
ومن خوفي .. على خوفي .. نقشت اسمج على جفوني

مكتوبٌ في صدري .. من مهدي للقبرِ
أنا لا أنسى زينب
========

تركوا الموت وجاءوا .. جثثاً من عاشوراء
حضروا الليلة حباً .. ووفاءً للحوراء

ضحاياها وقتلاها .. ذراريها بنو هاشم
أتوا نزفاً أتوا زحفاً .. على نهر الدم الساجم

ظمايا والوصل الأعذب .. زماناً منها لم يشرب
لها عادوا شوقاً يلهب .. ومَن فيهم ينسى زينب

حملوا النعش جراحاً .. ومشى فوق الأجساد
ومن الأكبر ماجوا .. بحنينٍ للسجاد

بتشييعٍ وتوديعٍ .. أحالوا الدهرَ مكلوما
بأحزانٍ وعرفانٍ .. أهالوا الدمع مشموما

رفعتينا نحراً نحرا .. وها جئنا بدراً بدرا
وداعاً يا بنت الزهرا .. ولن ننسى يومَ الذكرى
========
رأتهم وكلٌ من الحتف .. عليها يشق النياطا
ومن بينهم آه وا لهفي .. رضيعٌ يشق القماطا

رضيعٌ من الأمس مجروح
رضيعٌ من النحر مذبوح

يناديها .. يحاكيها .. أنا ابن أخيكِ اذكريني
أنا الويلُ .. أنا الطفلُ .. أيام عمتاه انظريني
لقد كنتِ .. معي أنتِ .. بجرحي ولم تهجريني
من السهمِ .. إلى اليومِ .. فأرجوكِ لا تتركيني

رأتهم وروداً بجنبيها .. تحنت بعطر الشهادة
وفيهم شبابٌ لعينيها .. يطفي شموعَ السعادة

هـما قاسمُ الحزن والأكبر
ومن منهما جرحه أكبر

لها مالا .. أسىً قالا .. فداكِ طما الشوق عمة
أجيبينا .. وداوينا .. أيا روحنا لو بكلمة
بكِ القاسم .. أتى حالم .. فلا تفجعي الآن حلمه
بكِ الأكبر .. أتى يزهر .. فداري من الطعن جسمه
========
رأتهم وخر الدليلُ .. على الأهل مصروعا
إلى أن تدنى الكفيلُ .. وكفاه مقطوعة

أتى ينفضه الشجو من الغبار
أيا أخت من القلب لكِ اعتذاري

أنا الساقي .. على ساقي .. وقفت اليوم خجلانا
لأني لم .. أرد الهم .. وعنكِ رحت ذبلانا
تعذبتِ .. تغربتِ .. كفلت الركب ظمآنا
لكِ عذري .. خذي عمري .. خذي عيناً وذرعانا

رأتهم وزاد الأنينُ .. فوا حرقة النفسِ
إلى أن تراءى الحسينُ .. ولكن بلا رأسِ

هنا فارقت العالمَ روح زينب
من الحزن على واحدها المترب

أنا الظامي .. أنا الدامي .. أنا المفرود والحائر
ويا أختي .. معي أنتِ .. بقيتي يوم لا ناصر
أعنتينا .. نصرتينا .. بقلبٍ مؤمنٍ صابر
بحفظ الله .. جزاكِ الله .. نصرتِ الله في العاشر

مكتوبٌ في صدري .. من مهدي للقبرِ
أنا لا أنسى زينب
========

لكِ أسفارٌ عظام .. تتجلى في الأزمان
هيبة فيها وحزن .. ورجيفٌ واطمئنان

لكِ حالٌ وترحالٌ .. مع الكرار للكوفة
به الهيبة ومن طيبة .. بظل العز محفوفة

تبدى فيه السبطان .. مع الأهل والإخوان
فما أغلاها ركبان .. وما أقواها فتيان

رحلَ الوالد قتلاً .. وتبدّى بالأقمار
سفرٌ فيه جلالٌ .. وبناه لا ينهار

مع الطهر مع الصبر .. وسبط المصطفى الأول
من الكوفة إلى طيبة .. ولا من نائح أعول

فبعد الصلح المشهود .. رحلتي في ركب النور
لذاك البيت المعمور .. وأرض الوحي المبرور
========
وللطف سافرت يا زينب .. لأرض البلا والكروب
ولكن بعز وإجلالٍ .. على رغم أنف الخطوب

وقد فارق المجتبى الدنيا
ولا زال سبط الهدى يحيا

بركبانٍ .. حسينية .. بها فتية هاشمية
فعباسٌ .. بها ليثٌ .. له عزمة حيدرية
وذا الأكبر .. فتى حيدر .. وإشراقة قاسمية
وآسادٌ .. وأحفادٌ .. من المصطفى والزكية

ومن كربلا يا ابنة الزهرا .. إلى الشام سبياً رحلتي
وأهلكِ ظلت على الغبرة .. على العجف قسراً حملتي

حسينٌ أخوكِ غدا عافر
ولم يبقَ إلا أبو الباقر

فما أقسى .. وما أدهى .. وما أعنف الخيال زينب
بترحالٍ .. وأهوالٍ .. وسوطٍ على المتن يلعب
هو الرابع .. هو الصادع .. هو اليتم فيه تعذب
بلا كافل .. سوى الناحل .. علي وبالقيد يسحب
========
من الشام عدتي بسفرة .. لطف العذابات
لتلقي على الأهل نظرة .. وروداً ذبيحات

يتامى معكِ تعثر بالثكالى
زهورٌ حولكِ تحتضن الرمالا

هنا قبرٌ .. لعباسٍ .. هنا المظلوم في قبرِ
هنا الأكبر .. هنا القاسم .. هنا الشمس مع البدرِ
هنا الخيمة .. هنا الظلمة .. ويتمٌ عاش في قهرِ
هنا القتل .. هنا التل .. ودمعٌ فوقه يجري

إلى يثرب الطهر عدتي .. وما أصعب العودة
تلاقين أهلاً بـ لهلٍ .. وورداً بلا وردة

عصيبٌ أمرك أين الحماة غابت
قلوبٌ سألتك بالجواب ذابت

وفي الآخر .. على الظاهر .. يقالُ عدتي للشام
ووافتكِ .. وفاة قد .. تولتنا بآلام
فكم ننعى .. لكِ جسماً .. مضى في جرحه الدامي
وأسفاراً .. لكِ يطوي .. صداها المدمع الهامي

مكتوبٌ في صدري .. من مهدي للقبرِ
أنا لا أنسى زينب
========
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشقة المهدي
المراقب العام
المراقب العام
avatar

انثى عدد الرسائل : 261
العمر : 604
الدولة : السعودية
نقاطك :
0 / 1000 / 100

SMS : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">اللهم صل على محمد وآل محمد</marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 19/07/2008

بطاقة شخصية
المدونة:

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة في رثاء السيدة زينب(عليها السلام)   السبت يوليو 26, 2008 9:17 pm

الخط صغير عيوووني راااااااحت هههه



قصيده اكثر من رائعه يسلمووووووووو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصيدة في رثاء السيدة زينب(عليها السلام)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
.::::منتديـــات الأنوار الأربعــة عــشـر ::::. :: الأقسام الأدبية والتعليمية :: منتدى الشعر والخواطر-
انتقل الى: